[Alt-Text]

الأحد ، 21 سبتمبر 2014 - العدد 14839
جريدة كويتية يومية سياسية شاملة
رئيس التحرير: وليد عبداللطيف النصف

  صديقة للرئيس وسيدة أولى لفرنسا

فاليري: من ظل الصحافة إلى نجومية الإليزيه

يوم النصر في 2012
يوم النصر في 2012
فاليري ترير فيلر
فاليري ترير فيلر
الريبورتاج الأول
الريبورتاج الأول
وفاة بيير بيريغوفي.. الحدث الأكثر ايلاما
وفاة بيير بيريغوفي.. الحدث الأكثر ايلاما
اللقاء الأول عام 2000
اللقاء الأول عام 2000
تم النشر في 2012/06/01
سليمة لبال

أنهت فاليري ترير فيلر هذا الأسبوع تشكيل فريقها المكلف بمساعدتها على ممارسة دورها كسيدة أولى لفرنسا، وان كان هذا اللقب لا يعجبها على حد قولها، حيث كلفت صديقها القديم باتريس بيانكون، وهو صحافي سابق في إذاعة فرنسا الدولية، بإدارة مكتبها الذي يتكون من أربعة موظفين.

ومن المنتظر أن تكرس السيدة الفرنسية الأولى كامل وقتها ومجهوداتها من اجل ملفي الأطفال وتكافؤ الفرص بين المواطنين الفرنسيين، عكس سابقتها كارلا بروني التي اهتمت بالمصابين بالايدز، فيما اهتمت برناديت عقيلة جاك شيراك السيدة بكبار السن.

من الصحافة إلى قصر الاليزيه ومن الظل إلى النور، هذا ما يمكن أن نختصر به مسيرة هذه المرأة التي أصبحت بعد 12 سنة من أول لقاء جمعها بفرانسوا هولاند سيدة فرنسا الأولى.

أمضت هذه السيدة التي تبلغ 47 عاما حياتها المهنية كلها في تغطية الأخبار السياسية لمصلحة مجلة «باري ماتش»، لذلك تقول انها تود ان تحافظ على استقلاليتها وعلى حياتها الخاصة، خاصة انها أم لثلاثة أطفال، وان كانت رفيقة الرئيس وحبه.

يقول مقربون من الصحافية فاليري ترير فيلر انها سيدة باردة وتفضل أن تحافظ على مسافة معينة بينها وبين الآخرين، بفضل نظراتها الثاقبة التي غالبا ما تحاول إخفاءها وراء النظارات السوداء التي تفضل ارتداءها، ورغم ذلك لا يعرف عنها الحقد ولا الضغينة. فصديقة فرانسوا هولاند تتفق كثيرا مع اثنين من ابرز أعمدة حملته الانتخابية وهما بيير موسكوفيسي واكيلينو موريل بالإضافة إلى أوريل فيليبيتي.

 

الريبورتاج الأول

اختصرت فاليري ترير فيلر حياتها في خمس صور نشرتها مجلة «لوبوان»، وجاء فيها أنها كتبت أول ريبورتاج لها في عالم الصحافة العام 1988، وأنها قضت أسبوعا كصحفية متدربة في وزارة الاقتصاد الفرنسية حين كان بيير بيريرغوفوي وزيرا للاقتصاد آنذاك، ثم بدأت بتغطية شؤون قصر الاليزيه والداخلية وبعض الوزارات، بالإضافة إلى نشاطات الحزب الاشتراكي، وعن ذلك تقول «كان ذلك كثيرا، لكن لم يكن أمامي خيار اخر، كان عليّ أن أتعلم سريعا. اكتشفت هذه المهنة التي لم أجرؤ يوما على أن احلم بها. لقد امتهنت الصحافة بالصدفة تقريبا، لكن منذ دخلت هذا العالم أصبحت شغوفة به ولن أفارقه أبدا».

 

وفاة بيير بيريغوفوي

أما الصورة الثانية التي اهتمت السيدة الفرنسية الأولى بإبرازها من حياتها، فتتعلق بوفاة وزير الاقتصاد بيير بيروغوفوي في عام 1993 وعن ذلك كتبت «كان هذا الحدث الأكثر تراجيدية وإيلاما لي طيلة حياتي المهنية لأني حاورته وحاورت زوجته جيلبرت، لقد دخلت حياتهما تقريبا، وقد حضرت أنا وفرانسوا قبل أسبوع جلسة أقيمت للإشادة به».

 

اللقاء الأول

وأبرزت السيدة الفرنسية الأولى لقاءها بالرئيس في صورة ثالثة، حيث تم أول لقاء بينهما في عام 2000 وكان فرانسوا حينها الأمين الأول للحزب الاشتراكي «كنا نلتقي كل أسبوع في الجمعية الوطنية، كنا نتفق كثيرا وكنا نحب أن نضحك ونتحدث كثيرا في السياسة. أما علاقة حبنا المجنون فترسمت العام 2005».

 

هزيمة 2002

تقول السيدة الفرنسية الأولى انها بكت كثيرا ليلة الإعلان عن فشل ليونيل جوسبان في الرئاسيات، وكانت حينها تتابع حملته الانتخابية «في ذلك اليوم بكيت كمواطنة وليس كصحافية خاصة بعد أن تأهل جان ماري لوبان زعيم الجبهة الوطنية للدور الثاني مع جاك شيراك، لقد تحدثت أنا فرانسوا طوال تلك الليلة عما حدث».

 

يوم النصر في 2012

لم تكن السيدة الفرنسية الأولى تتصور أن تقف يوما في هذا المكان وتتبوأ هذا المنصب وهي إلى جانب الرجل الذي تحب، لذلك كتبت تعليقا على الصورة الخامسة التي اختارتها «دعوني أدرك وأعي ذلك».

 

أول زيارة لدولة أجنبية

تلقت السيدة الفرنسية الأولى نصائح ثمينة من ميشال اوباما الذي سعت منذ دخولها البيت الأبيض إلى نفض الغبار عن هذه المؤسسة.

دعا الرئيس الفرنسي الجديد فرانسوا هولاند في السابع عشر من مايو وزراءه إلى عدم الإسراف في التعليق على مواقع التواصل الاجتماعي، لكن يبدو أن فاليري ترير فيلر لم تر أنها معنية بهذه الملاحظة، حيث شكرت ميشال اوباما على تويتر على حفاوة استقبالها لها في البيت الأبيض، وفي مسقط رأسها شيكاغو، كما شكرتها أيضا على النصائح التي وصفتها بالثمينة التي أسدتها لها بصفتها سيدة أولى للولايات المتحدة الأميركية.

كما كتبت في الثامن من مايو الماضي أيضا على تويتر رسالة فيها الكثير من الدبلوماسية، وجهتها إلى زملاء المهنة، دعتهم فيها إلى احترام حياتها الخاصة، واحترام جيرانها، وعدم مراقبة مسكنها والمكوث قبالته طول الوقت.

 

صديقة لا زوجة

لقد أسالت زيارة فرانسوا هولاند إلى الولايات المتحدة الأميركية لحضور قمة الثمانية الكثير من الحبر على مستوى الصحافة الاميركية التي اهتمت بوضع السيدة الفرنسية الأولى وعلاقتها بالرئيس، فهي ليست سوى صديقة يعاشرها هولاند ولا تربطه بها أي علاقة رسمية، وهو أمر غير مألوف في أميركا ولا البيت الأبيض، الذي خصّ فاليري ترير فيلر ببرنامج التقت خلاله بميشال اوباما وعوملت كسيدة أولى لفرنسا.

من جهتها اهتمت فاليري ترير فيلر بمظهرها كثيرا خلال هذه الزيارة، حيث ارتدت فستانا اسود مع حذاء بكعب عال في البيت الأبيض من تصميم ايف سان لوران، كما ارتدت معطفا أثناء نزولها من الطائرة من تصميم ديور.

 

هولاند بالأرقام

- يبلغ الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند 57 عاما.

- أب لأربعة أطفال، أنجبهم من زوجته الأولى سيغولين روايال.

- مدخوله الشهري قبل دخوله الاليزيه كان يبلغ 8300 يورو، أما أملاكه فتصل قيمتها إلى مليون و170 ألف يورو.

- فاز أربع مرات في الانتخابات التشريعية وفشل مرتين، فيما فاز مرة واحدة في الانتخابات البلدية، بالإضافة إلى ذلك ألّف ثمانية كتب.

- يبلغ مرتبه كرئيس للجمهورية الفرنسية 20558 يورو شهريا، لكنه يتلقى مرتبا صافيا يقدر ب19331 يورو.

 

فاليري ترير فيلر

- ولدت في مدينة انجرز في عام 1965

- دخلت إلى عالم الصحافة وتغطية الشؤون السياسية في عام 1988.

- انضمت إلى إدارة تحرير مجلة «باري ماتش» في عام 1989

- بدأت في عام 2005 بتقديم سلسة برامج على شاشة فضائية ديراكت 8

- ارتبطت بعلاقة حب مع فرانسوا هولاند في عام 2005.

- فرانسوا هولاند وسيغولين روايال يعلنان طلاقهما في عام 2007.

- كشف فرانسوا هولاند لأول مرة عن حبه لفاليري ترير فيلر في مقابلة خص بها مجلة «غالا» في عام 2010.

التعليقات

نأمل، عزيزنا القارئ، أن تشاركنا في اقتراحاتك،وتعليقاتك، وأفكارك، ومواضيعك.
سنهتم بكل ما ترسله لنا، وسيحظى باهتمام ادارة التحرير، التي تنشر كل ما هو صالح للنشر.
ونشكر تعاونكم

البريد الالكتروني يبقى سرّي و لا ينشر
Image CAPTCHA
Enter the characters shown in the image.

[Alt-Text]

الصلاة

الفجر 04:15 العصر 15:10
الشروق 05:35 المغرب 17:48
الظهر 11:42 العشاء 19:05