السبت ، 30 اغسطس 2014 - العدد 14817
جريدة كويتية يومية سياسية شاملة
رئيس التحرير: وليد عبداللطيف النصف

  ندوة نظمها مكتب الرويح حول الامتثال الضريبي

عقوبات قانون «فاتكا» الأميركي خطرة جداً

 احمد بركات
احمد بركات
تم النشر في 2013/06/17
محمد الاتربي

نبه المستشار القانوني احمد بركات مدير مكتب الرويح وشركاه القطاع المالي بكل افرعه (بنوك وشركات استثمار وادارة اصول وشركات تأمين) الى ضرورة التعاون مع الادارة الاميركية في شأن تطبيقات قانون الامتثال الضريبي (فاتكا)، المزمع تطبيقه عمليا في يناير 2014.

وقال بركات ان تداعيات عدم التعاون لها ابعاد وتاثيرات خطرة جدا على الشركات والكيانات، مشيراً الى ضرورة اتخاذ خطوات عملية مبكرا نحو الاستعداد.

واضاف: ستكون هناك استقطاعات تصل الى %30 من حجم الاصول والاموال التي تعود لأي كيان لن يتعاون او يثبت تواطؤه تجاه اي عميل، وذلك كلفة اعلى بكثير من التعاون واخلاء الطرف بالتوقيع على اوراق الالتزام.

وقال بركات في ندوة استضافها مكتب الرويح وشركاه للمحاماة والاستشارات القانونية امس في فندق جي دبليو ماريوت،: نحن في مجموعة الرويح نعد احد اكبر الكيانات القانونية المتخصصة التي لها باع طويل وخبرة في القضايا المالية والتجارية والاستشارات القانونية والاقتصادية ولدينا انتشار وتعاون كبير مع بيوت خبرة عالمية.وقال بركات في تصريحات صحفية: ننصح البنوك والشركات المديرة للاصول وقطاع التأمين بسرعة التحرك نحو الحصول على اعفاءات من العملاء الاميركيين تخولهم بالكشف عن حساباتهم للادارة الاميركية وابلاغهم بتقارير دورية عن الوضع المالي.

وقال: لا ضمير في التعاون وكشف السرية المالية، مشيرا الى ان اعتى الانظمة سرية في العالم، وهي سويسرا المعروف عنها التشدد في كشف السرية الخاصة بالعملاء تتعاون حاليا في شأن قانون الضريبة، وكذلك عواصم اخرى مثل لوكسمبورغ وغيرها من المراكز المالية في العالم.

وقال بركات: لا مفر من القانون وتطبيقاته، رغم علمنا بانه يمثل عبئا على الشركات والبنوك، يتمثل في ضرورة تطوير انظمة جمع المعلومات وتدريب موظفين لإعداد التقارير والالتزام بتقديم المعلومات والدخول في اتفاقيات مع الادارة الاميركية.

وقال بركات ردا على سؤال ان هناك نماذج عديدة في التعاون بشأن الضريبة، ممكن ان تقوم المؤسسة مباشرة بالدخول في اتفاقية مباشرة مع الادارة الاميركية، وهناك نموذج نفضله للكويت، وهو ان تتولى الحكومة او الجهات الرقابية على سبيل المثال كهيئة اسواق المال والبنك المركزي في المراحل الاولى والبدائية لحين اتضاح الرؤية واستقرار الامور بالنسبة للشركات.

إلى ذلك، شملت قائمة المتحدثين في الندوة عددا من رواد ممارسي هذا القانون المعترف بهم عالمياً، من واشنطن ولندن، وغيرهما، إذ عمل هؤلاء المشاركون على تقديم وجهات نظرهم في الجوانب التقنية لقانون الامتثال الضريبي للحسابات الأجنبية FATCA، فضلاً عن الآثار العملية والحلول المحتملة استناداً لخبرتهم العالمية.

وفي هذا الصدد، قال عصام حبّاس، الشريك الرئيسي في ASAR: «جاء قانون FATCA في وقت تواجه فيه المؤسسات المالية عدداً من التحديات على صعيد الامتثال التنظيمي، واختبار قدرة العديد من المنظمات على إدارة التغيير. ومتطلبات هذا القانون تتمثل بإدخال سلسلة من الأعمال ومتطلبات النظم، التي تظهر بمفهوم بسيط، ولكن قد تكون صعبة ومكلفة تشغيلياً. والهدف للمنظمات (وغيرها من الأشخاص) المتأثرة بـ FATCA، هو تلبية عبء الالتزام الجديد، مع إدارة تكاليف الالتزام والمخاطر المرتبطة بها. وطالما أن أي صفقة بالدولار الأميركي تستلزم التعامل مع البنوك في الولايات المتحدة الأميركية، فعلى المصارف العربية تنفيذ هذا القانون، لتجنب خصم %30 من ودائعها».

وفي السياق ذاته، تحدث جون كونا، الشريك في ASAR قائلاً: بات مهماً، بشكل خاص أن نلاحظ التباين في مستوى جاهزية البنوك والمؤسسات المالية الأخرى في الكويت، ودول مجلس التعاون الخليجي لتتوافق مع قانون FATCA، بالنظر إلى تواريخ الامتثال للبنود المختلفة وفق أحكام FATCA. كما إن البنوك والمؤسسات المالية الأخرى في الكويت ودول مجلس التعاون الخليجي يجب أن تكون مستعدة، تماماً لتصبح متوافقة مع أحكام FATCA، ويجب التأكد من أن تلك الأحكام والشروط الملزمة والقوية قد وضعت في المكان الذي يمكّن جهاز التوافق لأي مؤسسة من تفعيل عملياته ونظمه بطريقة فعالة.

التعليقات

نأمل، عزيزنا القارئ، أن تشاركنا في اقتراحاتك،وتعليقاتك، وأفكارك، ومواضيعك.
سنهتم بكل ما ترسله لنا، وسيحظى باهتمام ادارة التحرير، التي تنشر كل ما هو صالح للنشر.
ونشكر تعاونكم

البريد الالكتروني يبقى سرّي و لا ينشر
Image CAPTCHA
Enter the characters shown in the image.

الصلاة

الفجر 04:03 العصر 15:22
الشروق 05:25 المغرب 18:12
الظهر 11:48 العشاء 19:33