[Alt-Text]

الخميس ، 2 اكتوبر 2014 - العدد 14850
جريدة كويتية يومية سياسية شاملة
رئيس التحرير: وليد عبداللطيف النصف

«الإعلام الموحد» يضع الكويت في مواجهة المواثيق الدولية

تم النشر في 2013/04/21
المحرر المحلي

سقط قانون الاعلام الموحد كالصاعقة على رؤوس الجميع، وبدت ردود الفعل سريعة وغاضبة، ودافع البعض على استحياء وحديث خافت عن ضرورة تأديب من يخرج على النظام العام ويقوم بتشويه الحقائق.

لذا، فإن تناول هذا القانون لابد ان يتناغم مع الحريات الاعلامية الموجودة في الكويت، والتي لا يمكن التراجع عنها طالما هناك التزام بالقانون، فقد كان الحديث دائما عن الكويت الى محيطها الخارجي يرتكز على عدة محاور:

1 ــــ سقف عال من الحرية وتجربة صحفية واعلامية رائدة تجعل الصحافة اداة رقابة فاعلة.

2 ــــ تجربة برلمانية رائدة تسمح بالرقابة والتشريع والاداء البرلماني المتميز رغم بعض السلبيات.

3 ــــ دور متميز في خدمة التنمية الانسانية بشكل عام.

4 ــــ دور ثقافي كبير ومتميز وخدمة واضحة للتنمية الثقافية العربية.

 

عاصمة الثقافة

تحدث الكثير من المثقفين العرب عن ان الكويت عاصمة دائمة للثقافة العربية، وتحدث اخرون عن الكويت بفخر بالقول «بقعة استنارة في رأس الخليج».

لذا، فإن الحوار حول القانون لابد ان يدعم هذا الدور الايجابي ولا ينتقص منه بأي حال من الاحوال وهذه مسؤولية امام التاريخ.

 

الدستور والحرية

دستور الكويت واضح في قضية حرية الرأي والتعبير وحرية الاعتقاد والبحث العلمي، بل وحرية الصحافة والطباعة والنشر والمراسلات وفق المواد 30، 35، 36، 37، 39.

وحتى المادة 45 تحمي بوضوح حق مخاطبة السلطات العامة. وهذا سينطبق على أي وسيلة من الوسائل الحديثة، بما فيها أدوات التواصل الاجتماعي.

 

الإعلان العالمي

القضية الأخرى أن هناك معاهدات عالمية وقّعت عليها الكويت، ولا يجوز بأي حال من الأحوال الإخلال بالالتزام بهذه المواثيق الدولية. فقد وقّعت الكويت على الإعلان العالمي لحقوق الإنسان الصادر في 10 ديسمبر 1948، والعهد الدولي الخاص بالحقوق الاقتصادية والاجتماعية والثقافية الصادر عام 1966.

وقد أكدت المادة 18 من الإعلان العالمي على الحق في حرية التفكير والضمير والدين، كما أكدت المادة 19 على حق كل شخص في حرية الرأي والتعبير واعتناق الآراء دون أي تدخل واستسقاء الأنباء والأفكار وتلقيها وإذاعتها بأي وسيلة كانت دون تقيد بالحدود الجغرافية. وأكدت كذلك المادة 27 على حق كل فرد في الاشتراك في حياة المجتمع الثقافي، والاستمتاع بالفنون وحماية المصالح الأدبية والمادية المترتبة على إنتاجه العلمي أو الأدبي أو الفني.

 

العهد الدولي

وجاءت في العهد الدولي مجموعة من الحقوق المقررة، منها:

المادة 18 حيث تؤكد على حق الفرد في حرية الفكر والضمير والديانة، وأكدت المادة 19 على حق كل فرد في اتخاد الآراء دون تدخل وحرية التعبير والبحث عن المعلومات أو الأفكار شفاهة أو كتابة أو طباعة ونقلها.

 

العهد الدولي «الحقوق الثقافية»

وأشار العهد الدولي للحقوق الاقتصادية والاجتماعية والثقافية مجموعة من القواعد الخاصة بحرية الرأي والتعبير، منها تأكيد المادة 15 على حق كل فرد فيما يلي:

- المشاركة في الحياة الثقافية.

- التمتع بحماية المصالح المعنوية الناتجة عن الإنتاج العلمي والأدبي أو الفني الذي يقوم هو بتأليفه.

وتتعهد الدول باحترام الحرية من أجل البحث العلمي والنشاط الخلّاق.

 

الميثاق العربي

وقد أقرّ الميثاق العربي الذي صدّقت عليه جامعة الدول العربية عام 1994 مجموعة من القواعد المؤيدة لحرية الرأي والتعبير منها:

- المادة 26: حرية العقيدة والفكر والرأي.

- المادة 27: حق الحرية في التعبير عن الأفكار وعدم جواز فرض أي قيود على حرية العقيدة والفكر والرأي إلا بما نص عليه القانون.

المادة 36 حق كل فرد في التمتع بالأعمال الأدبية والفنية، والمشاركة في الحياة الثقافية وتنمية ملكاته الفنية والفكرية والإبداعية.كان ما سبق بعض سواد الاتفاقيات والإعلانات الدولية التي وقعت عليها الكويت باعتبارها عضوا فاعلا في الأمم المتحدة ومنظماتها، لذا فإن الواجب مراعاة هذه التعهدات عند إقرار القانون.

 

اللجنة الدولية لحماية الصحافيين

على سبيل المثال، نستعرض بعض فقرات تقرير صادر عن اللجنة الدولية لحماية الصحافيين في عام 2004 بعنوان «انتهاك حرية الصحافة في الشرق الأوسط» واستعرض التقرير أوضاع الصحافة في المنطقة من قضايا اختطاف الصحافيين والتعرض للايذاء الجسدي. وتحدث عن القوانين المتشددة التي تحكم الصحافة وأحكام الطوارئ السائدة التي تمنح الحكومات القدرة على فرض الرقابة واستخدام قوانين الصحافة المصوغة بشكل غامض، للانتقام من المعارضية وذكر تحديدا مصر والأردن واليمن.

وتحدث التقرير عن تعرض شبكة الإنترنت لاعتداءات متكررة، مشيرا الى ان معظم حكومات المنطقة تفرض رقابة على الاتصال بشبكة الإنترنت.

وتحدث التقرير بالتفصيل عن أوضاع الصحافة في الجزائر، والبحرين ومصر، وإيران، والعراق، والأراضي المحتلة، والأردن ولبنان والمغرب والسعودية وتونس وتركيا واليمن، والسودان.

 

تقرير

وتعرض التقرير لسلبيات كثيرة في معظم الدول، لكنه في ما يخص الكويت ذكر تحديدا «الصحافة الكويتية هي الأكثر تمتعا بالحرية ضمن دول الخليج، ولا يتهيب كتّاب الأعمدة من انتقاد المسؤولين بالفساد وسوء الإدارة». والسؤال: ماذا يكون رأي اللجنة بعد صدور القانون الجديد، وهل هذا في مصلحة الكويت؟

 

 

المواثيق الدولية وحرية الرأي

نصت مجموعة المواثيق الدولية والإعلانات الصادرة عن المؤسسات الدولية والاتفاقيات على مجموعة من الحقوق، نذكر منها: - حق الفرد في حرية الرأي والتعبير. - حق الحصول على المعلومات. ونص إعلان اليونسكو الصادر عام 1978 على «حصول الجماهير على المعلومات يكفله تنوع المصادر ووسائل الإعلام المتاحة، وبذلك يستطيع الفرد التأكد من صحة الحقائق وتقييم الأحداث بصورة موضوعية».

 

التعليقات

نأمل، عزيزنا القارئ، أن تشاركنا في اقتراحاتك،وتعليقاتك، وأفكارك، ومواضيعك.
سنهتم بكل ما ترسله لنا، وسيحظى باهتمام ادارة التحرير، التي تنشر كل ما هو صالح للنشر.
ونشكر تعاونكم

البريد الالكتروني يبقى سرّي و لا ينشر
Image CAPTCHA
Enter the characters shown in the image.

[Alt-Text]

الصلاة

الفجر 04:22 العصر 15:01
الشروق 05:41 المغرب 17:33
الظهر 11:38 العشاء 18:50