[Alt-Text]

الأربعاء ، 1 اكتوبر 2014 - العدد 14849
جريدة كويتية يومية سياسية شاملة
رئيس التحرير: وليد عبداللطيف النصف

  أغلبها قيد ضد مجهول واللصوص طلقاء!

13 جريمة سرقة كل يوم في الكويت!

مركبات مهملة أمام أحد المخافر.. ومعرضة للسرقة !
مركبات مهملة أمام أحد المخافر.. ومعرضة للسرقة !
تم النشر في 2013/03/01
محمد إبراهيم وعلي الشاروقي

كل يوم تطلع شمسه وتغيب عن الكويت تشهد فيه مناطقها 13 جريمة سرقة، بينما اللصوص يفلتون من العقاب، وتسجل الجرائم «غالباً» ضد مجهول.
هذا ما كشفت عنه إحصائية رسمية صادرة عن الإدارة العامة للأدلة الجنائية وحصلت القبس على نسخة منها.
وحذرت مصادر أمنية من ضعف الوجود الأمني في المناطق السكنية، مما ينذر بالمزيد من السرقات والجرائم الأخرى.
وليس أدل على تفاقم السرقات وانتشارها بصورة ملحوظة من سرقة 8 مركبات كانت مركونة قرب مخفر تيماء في وقت واحد!
وعودة إلى الإحصائية فقد جاءت بياناتها كاشفة عن ان جرائم السرقات بلغت 4664 جريمة منها 3097 جناية، و1570 جنحة خلال العام المنصرم.

13 جريمة سرقة تقع كل يوم في الكويت، هذا ما كشفت عنه الإحصائية الرسمية الصادرة عن الإدارة العامة للأدلة الجنائية للعام الماضي، والتى حصلت القبس على نسخة منها.
وكشفت الإحصائية ان إجمالي جرائم السرقات بلغ 4664 جريمة، منها 3097 جناية، و1570 جنحة، أي ما يعادل 13 جريمة في اليوم الواحد من أيام العام المنصرم، وهى نسبة عام 2011 نفسها.
وبيّنت الإحصائية أن بعض أنواع الجرائم الجنائية في البلاد تضاعفت، مثل القتل العمد والسرقة بالإكراه والتهديد والسلب بالقوة والمشاجرات لأسباب مختلفة، فضلاً عن جرائم الاعتداء على النفس بشتى الوسائل، كما تصاعدت معدلات جرائم حيازة السلاح الناري والذخيرة بلا ترخيص، فضلاً عن ارتفاع معدلات الانتحار، مما يستلزم وقفة أمنية مشددة بجانب تكاتف جميع جهات الدولة لبحث الأسباب وسبل العلاج.
وقالت مصادر أمنية لـ القبس إن ارتفاع الجرائم في البلاد بهذه الصورة يستلزم مزيداً من الإجراءات الأمنية، ووضع خطة متكاملة، بالتعاون بين «الداخلية» والجهات المختصة الأخرى، لبحث دوافع الجريمة وسبل الحد منها.
وأضافت المصادر: يجب توفير الإمكانات اللازمة للقطاعات الأمنية لرفع كفاءتها وقدرتها واستعدادها للتعامل مع كل المواقف الأمنية الميدانية الطارئة، إضافة إلى تطوير آليات تنفيذ الإجراءات الخاصة بتنسيق أداء فريق العمليات الميدانية وتكامله وارتباطه المباشر وغير المباشر مع وزارات الدولة وهيئاتها ومؤسساتها بقطاعيها الحكومي والخاص، وتجنب السلبيات ودعم الإيجابيات، وسد الاحتياجات البشرية والمادية والعمل على توفيرها بجودة عالية، واتباع إجراءات أمنية جدية لوأد الجرائم.
ووفق المصادر، فإن سرقة المركبات والمحال التجارية والمنازل هي الأكثر انتشارا بين أنواع السرقات المختلفة، مما يتطلب مزيدا من الإجراءات الأمنية للقضاء على هذه الظاهرة الخطيرة، وذلك من خلال إعادة توزيع وانتشار الدوريات الأمنية في المناطق السكنية بشكل يتناسب مع الكثافة السكانية.
واضافت المصادر ان جرائم السرقات استشرت بشكل كبير في الآونة الأخيرة بأنواعها المختلفة، ولكن سرقة المركبات عن طريق الكسر من أمام منازل المواطنين والمقيمين والاسواق واماكن العمل، أصبحت ظاهرة يومية وتحتل المركز الأول بين الجرائم المسجلة في مخافر البلاد ولدى الجهات الأمنية المختصة.
وقالت المصادر: «إذا كانت السرقات منتشرة في كثير من دول العالم فإن الخطير هنا في الكويت أن اللصوص في غالبية القضايا لا يتم إلقاء القبض عليهم، ومن ثم تقيد قضايا السرقات ضد مجهول، والغريب أكثر في الأمر أن اللصوص لا يسرقون مركبات الأهالي فقط بل سجلت أكثر من قضية لسرقة مركبات من ساحات المخافر في المناطق السكنية».

تزايد السرقات
جرائم السرقات في البلاد ارتفعت بشكل كبير، وهناك المئات من قضايا السرقات لم يتم الاستدلال على المتورطين فيها، فسرقة المركبات من أمام المنازل والمراكز التجارية وحتى أماكن العمل تتكرر بصورة شبه يومية، الأمر الذي بات يؤرق المواطنين والمقيمين والذي يطرح بدوره عدة تساؤلات حول ضعف الوجود الامني في المناطق السكنية، الامر الذي يتطلب وقفة جادة من قبل وزارة الداخلية لوضع حلول سريعة لهذه المشكلة.
وخير دليل على ذلك، عندما استيقظت منطقة تيماء منذ حوالي أسبوعين على مفاجأة من العيار الثقيل من خلال جملة سرقات تمثلت بسرقة 8 مركبات، 7 منها عن طريق الكسر من قبل مجهولين، والمصيبة ان منازل المواطنين تقع بجانب مخفر شرطة تيماء.
وفي تفاصيل الحادث، ان اهالي المنطقة تقدموا ببلاغات منفصلة إلى مخفر تيماء بمحافظة الجهراء وأبلغوا عن تعرض مركباتهم للسرقة عن طريق الكسر وتمت سرقة محتوياتها من بطاقات بنكية ومحتويات اخرى عديدة ومبلغ 700 دينار من إحدى السيارات.
 وقال المجني عليهم إنهم تركوا مركباتهم متوقفة أمام منازلهم وحينما عادوا صباحا اكتشفوا كسر زجاج المركبات وسرقة ما بداخلها. هذا وتمكن احد الجيران من معرفة هوية الجناة، حيث كان متوجها إلى المسجد لصلاة الفجر وشاهدهم وهم يقومون بسرقة احدى المركبات.
يذكر ان حوادث السرقة وقعت في قطعة 7 وسجلت قضية، وحضرت الأدلة الجنائية وقامت برفع البصمات وجار البحث عن الجناة.

مراهقون وعاطلون
وأكدت مصادر أمنية مطلعة أن غالبية من يتم القبض عليهم من الجناة هم من المراهقين والعاطلين عن العمل وأرباب السوابق ومدمني المخدرات، والذين عادة ما ينفذون جرائمهم عن طريق السرقة لحصولهم على مبلغ مالي يمكنهم من قضاء حاجياتهم اليومية، إضافة إلى بعض العمالة المخالفة لأنظمة الإقامة والعمل والذين غالبيتهم يسعون إلى سرقة الممتلكات العامة.

أين الانتشار الأمني؟
انتقد مصدر أمني قلة الدوريات، وضعف الانتشار الأمني والنقص المتواصل في عناصر الفرق الأمنية العاملة في الميدان، حيث لا تزال بعض الإدارات والمخافر تعمل بإمكانات قليلة في عدد رجال الأمن وغير مواكبة لاتساع المساحة الجغرافية والسكانية في المحافظات، فضلا عن النقص الحاد في عدد أفراد رجال الأمن في المخافر.
 
جرائم المناطق السكنية
كشفت الإحصاءات الأمنية أن كثيرا من جرائم السرقة عن طريق كسر المركبات في المناطق السكنية سجِّلت ضد مجهولين، ولم يتم التوصّل إلى الجاني الحقيقي حتى الآن.
وشددت المصادر على أن وجود الدوريات الأمنية بدرجة ضعيف، لا سيما في أوقات الليل، وهذا يغري اللصوص بالانتشار في المناطق السكنية.
وأفادت المصادر بأن الوقت قد حان لنشر وتسيير الدوريات واتخاذ إجراءات رادعة بحق كل من تسوّل له نفسه زعزعة الأمن وارتكاب الجرائم.

نوعيات من السيارات يستهدفها اللصوص
من الملاحظ أن هناك نوعيات معينة من السيارات يستهدفها اللصوص، وذلك لسهولة تشغيلها وتفكيكها ومن ثم بيعها في السكراب بأسعار مرتفعة نظرا لكثرة الطلب على قطع غيارها.
ومن هذه السيارات، الجيب نيسان سفاري، والسيارات الرياضية القديمة.

التعليقات

بس فالحين بالتفاتيش ":\

بس فالحين بالتفاتيش ":\

نأمل، عزيزنا القارئ، أن تشاركنا في اقتراحاتك،وتعليقاتك، وأفكارك، ومواضيعك.
سنهتم بكل ما ترسله لنا، وسيحظى باهتمام ادارة التحرير، التي تنشر كل ما هو صالح للنشر.
ونشكر تعاونكم

البريد الالكتروني يبقى سرّي و لا ينشر
Image CAPTCHA
Enter the characters shown in the image.

[Alt-Text]

الصلاة

الفجر 04:22 العصر 15:02
الشروق 05:41 المغرب 17:34
الظهر 11:38 العشاء 18:51