[Alt-Text]

الأربعاء ، 22 اكتوبر 2014 - العدد 14867
جريدة كويتية يومية سياسية شاملة
رئيس التحرير: وليد عبداللطيف النصف

الجيش الجزائري ينفذ عملية تحرير الرهائن الغربيين داخل منشأة نفطية جنوبي البلاد

تم النشر في 2013/01/17

(كونا) -- أعلنت السلطات الجزائرية أن قوات الجيش الجزائري بدأت في وقت سابق من اليوم عملية تحرير الرهائن الغربيين والجزائريين المحتجزين منذ فجر أمس الاربعاء لدى مجموعة ارهابية مسلحة داخل منشأة نفطية بمنطقة (تيقنتورين) بمدينة عين أمناس في ولاية اليزي (1600 كيلومتر جنوبي العاصمة الجزائرية).
وقال بيان رسمي أن عملية التحرير التي انتهت ظهر اليوم خلفت عدة ضحايا دون أن تعلن السلطات عن حصيلة هذه العملية.
ولم تعلق السلطات الجزائرية حتى الآن على التقارير التي افادت بأن تدخل الجيش أدى الى مقتل 34 رهينة غربية و15 من الخاطفين.
وأعلنت السلطات تحرير اربع رهائن اجانب خلال عملية شنتها قوات الجيش الجزائري ضد المجموعة الارهابية المسلحة التي تحتجز منذ فجر أمس الاربعاء رهائن غربيين وجزائريين داخل منشأة نفطية بمنطقة (تيقنتورين) في مدينة عين أمناس.
وقالت وكالة الأنباء الجزائرية نقلا عن مصدر جزائري رسمي ان قوات الجيش نجحت في تحرير سكوتلنديين اثنين وكيني وفرنسي دون توضيح ظروف وملابسات عملية التحرير.
واكد المصدر نفسه ان حوالي نصف الرهائن الاجانب قد تم تحريرهم دون تقديم العدد الحقيقي ولا جنسية الرهائن.
ومن جهة اخرى أطلقت قوات من الجيش النار على سيارتين رباعيتي الدفع حاولتا الفرار وعلى متنهما عدد من الخاطفين والرهائن الغربيين.
وكان الهجوم الارهابي على المنشأة النفطية قد أدى الى مقتل شخصين احدهما جزائري والاخر بريطاني واصابة ستة آخرين من بينهم أجانب.
وقد قامت قوات الأمن بمحاصرة الخاطفين الذين احتلوا جزءا من قاعدة (حياة) بمحطة معالجة الغاز التي تديرها الشركة الجزائرية للنفط (سوناطراك) مع شركتين أجنبيتين هما (بريتيش بتروليوم) البريطانية و(ستات أويل) النرويجية حيث احتجزوا عددا من العمال الأجانب والجزائريين قبل الافراج عن عدد من العمال الجزائريين على شكل أفواج صغيرة.
وتمكن اليوم 30 عاملا جزائريا كانوا محتجزين لدى عناصر المجموعة الارهابية من الفرار حيث تم اجلاؤهم بواسطة مروحيات الجيش التي كانت تحلق بالمنطقة.

التعليقات

لو ان حكومة الجزائر اعتذرت

لو ان حكومة الجزائر اعتذرت لجبهة الانقاذ في عملية تصالح لما وجد البعض مبررا للتطرف فجبهة الانقاذ ليست متطرفة لكن القهر بالغاء الانتخابات لم يحتمله البعض . لو ان الاسلاميين اكتفوا باقامة دولة نموذجية سلمية لاقامة شرع الله في شمال مالي واثبتوا انهم لايشكلون اي خطر توسعي لكان خيرا لهم لكنهم غلطوا كبن لاذن الذي لم يكتفي بافغانستان وراح يفجر سفارات ام

أنت مخطئ بقولك أن جبهة

أنت مخطئ بقولك أن جبهة الانقاذ ليست متطرقة
إنها أكثر تطرفا واعلم أنهم لو تمكنوا من السلطة لصارت الجزائر مثل صحراء الر بع الخالي

نأمل، عزيزنا القارئ، أن تشاركنا في اقتراحاتك،وتعليقاتك، وأفكارك، ومواضيعك.
سنهتم بكل ما ترسله لنا، وسيحظى باهتمام ادارة التحرير، التي تنشر كل ما هو صالح للنشر.
ونشكر تعاونكم

البريد الالكتروني يبقى سرّي و لا ينشر
Image CAPTCHA
Enter the characters shown in the image.

[Alt-Text]

الصلاة

الفجر 04:34 العصر 14:46
الشروق 05:54 المغرب 17:11
الظهر 11:33 العشاء 18:28