الجمعة ، 25 ابريل 2014 - العدد 14692
جريدة كويتية يومية سياسية شاملة
رئيس التحرير: وليد عبداللطيف النصف

  العين الثاقبة

روسيا وإيران فوق صفيح باتريوت تركي

تم النشر في 2012/11/27

هل عادت اجواء الحرب الباردة تلوح في افق المنطقة على مسرح تركيا التي بدأت بعرض قواها العسكرية وتأهبها لدخول المعركة بطلبها من حلف الاطلسي نشر صواريخ باتريوت على طول حدودها مع سوريا البالغة 877 كلم، متحدية روسيا وايران الجاثمتين على حدودها وحليفتي سوريا السياسيتين والعسكريتين، وتعملان على تقويض جهودها في اسقاط النظام السوري عسكريا، بمده بالصواريخ المتطورة والتي استخدمتها «حماس» في رد العنف الاسرائيلي، مما جعل تركيا تسرع في طلب نشر صواريخ باتريوت الاطلسية توقعا لاي هجوم سوري على اراضيها في خطة التفافية للنظام على افراد معارضته الداخلية لمنع اي مساعدة عسكرية لهم عبر تركيا او عبر الاردن؟ كذلك توجد تركيا منطقة عازلة تأمن بها على اللاجئين السوريين وعلى امتداد شرارة الحرب الاهلية الى داخلها، ولمنع طائرات سوريا الحربية من اختراق اجوائها واسقاط طائراتها، كذلك منع تسلل اكراد العراق الذين توجههم ايران للتفجير في الداخل التركي!

إلا ان روسيا وايران اعتبرتا نشر صواريخ باتريوت تهديداً أمنياً لحدودهما خصوصا بعد نشر اميركا منظومة الصواريخ الدفاعية في دول محيطة بروسيا من كل الجهات وبرادارات في تركيا، مما يعني ان نذير الحرب الاستباقية قد بدأ وبجيوش شرق اوسطية (كما اعلن اوباما عند خروج قواته من العراق بأن سيناريو اي حرب جديدة في المنطقة لن يكون بدماء الجيش الاميركي)! وبما ان روسيا ليست عضوا في حلف الاطلسي، ولا تستطيع التأثير في قراراته بمنعها او التحكم بها كما تفعل في مجلس الامن باستخدامها حق النقض الفيتو لتمنع اي عقوبات على سوريا تمكّن الدول الكبرى من التدخل العسكري لإيقاف العنف، الأمر الذي سهّل للنظام السوري استخدام العنف بالقصف الجوي لإرهاب شعبه قصد انهاء ازمته مما زادهم تسلحا وعنفا. هذه المعادلة التي وصل فيها الطرفان في الارهاب مستظلين بمعسكرين تركي - اطلسي، وروسي - ايراني، الخاسر الاكبر فيها بكل الاحوال الشعوب التي تحولت قضيتها ومطالبها في الاصلاح الى حرب شوارع وحرب اهلية منتقلة لتتحول الى حرب اقليمية اصطفافية بين معسكرين او اكثر، وربما تتطور إن تمادى العنف في غزة واثر في امن اسرائيل الداخلي بعد تهديد حزب الله بدك مدنها بالصواريخ! مما يقلب موازين القوى ويجعل اساطيلها تتحرك لمواجهة هذه التحديات الاستفزازية التي حوّلت اجساد الاطفال في غزة وسوريا الى اختبار لتطور الصواريخ الجديدة ومداها لقصف الاحياء العازلة!

إذاً، نحن امام تهديد تركي باتريوتي وانذار روسي - ايراني يهدد بإشعال المنطقة، مما ينذر بانتقال الازمة السورية الى داخل الاراضي التركية والاردنية على حد سواء (تهديد حزب الله بإطلاقه الصواريخ من لبنان الى الاردن وتحريك القوى الاصولية المتشددة داخله).

كما هو تحذير للروس بأن الاطلسي بإمكانه انهاء النظام السوري عسكرياً بسرعة قياسية! ان لم تعمل على تسوية سريعة لمفاوضات ما بعد النظام ووقف العنف حتى لا تخسر حليفها التركي الاستراتيجي، كما يشكل تهديداً لإيران بإيقاف المد العسكري بالصواريخ لكل من حماس في غزة، وحزب الله في لبنان، والنظام السوري، مما يؤثر في امن المنطقة وامن اسرائيل حتى لو ارسلت مبعوثها لاريجاني لدعمهم وتهديد الاردن بالمقابل لتحويله الى ساحة صراع اخرى شبيهة بسوريا او اغرائه بالمد النفطي اللافت 30 عاماً! إلا اذا كانت ايران فعلا تمتلك السلاح النووي، مما يقلب موازين جميع القوى في المنطقة لمصلحتها؟ او عليها التأهب لحرب دامية وطويلة لا قرار لها!

آمال عربيد

amal.arbeed@gmail.com

www.amaluna.org(amaluna@live.com)

التعليقات

نأمل، عزيزنا القارئ، أن تشاركنا في اقتراحاتك،وتعليقاتك، وأفكارك، ومواضيعك.
سنهتم بكل ما ترسله لنا، وسيحظى باهتمام ادارة التحرير، التي تنشر كل ما هو صالح للنشر.
ونشكر تعاونكم

البريد الالكتروني يبقى سرّي و لا ينشر

الصلاة

الفجر 03:47 العصر 15:21
الشروق 05:10 المغرب 18:20
الظهر 11:46 العشاء 19:42