[Alt-Text]

الثلاثاء ، 25 نوفمبر 2014 - العدد 14901
جريدة كويتية يومية سياسية شاملة
رئيس التحرير: وليد عبداللطيف النصف

  تحتفل السفارة بالعيد الوطني لبلادها اليوم

السفير البوتاني: علاقاتنا والكويت وثيقة وصادقة

شيراب تنزن
شيراب تنزن
تم النشر في 2011/12/18

تقدم السفير البوتاني لدى البلاد شيراب تنزن بأصدق التهاني الى الملك جيغمي كيزار نامجيل وأفراد الأسرة المالكة بمناسبة الذكرى الرابعة بعد المائة للعيد الوطني لبوتان.

ووصف السفير تنزن العلاقات الكويتية - البوتانية بانها وثيقة وصداقة قوية تتسم بالثقة والمودة والتفاهم والتعاون منذ ثمانية وعشرين عاماً، حيث ادت زيارة الملك للكويت للمشاركة في الأعياد الوطنية الى تعزيز العلاقات الثنائية.

وحول العلاقات الاقتصادية قال: باب الحكومة الكويتية مفتوح دائماً على مصراعيه، اذ يقدم الصندوق الكويتي للتنمية المساعدات لتمويل المشاريع في بوتان في مجال تنمية الصناعات، وأعرب عن امتنان حكومة وشعب بوتان الى سمو الأمير وسمو ولي عهده ورئيس الوزراء والشعب الكويتي لتقديمهم المساعدات ابان الزلزال والاعصار الحلزوني الذي ضرب بوتان عام 2009.

وقال السفير تنزن بمناسبة العيد الوطني: شهدت بوتان التي تقع في شمال شرق الهند وجنوب الصين لمدة ألفي سنة كثيرا من الصراعات الداخلية والمعارضات السياسية على السلطة في عهد الحاكم الديني زابدرنج نغاوانج نامجيل وعمت حالة من السلام والاستقرار بعد انتخاب أوجن وانجشوك بإجماع أصوات الشعب وكبار الشخصيات الدينية كأول ملك للحكم الوراثي لمملكة بوتان. لذا يحتفل شعب بوتان بذكرى هذا اليوم الذي يمثل رمزا لوحدة الشعب، حيث قام الملك الأول لمملكة بوتان بتوحيد البلاد تحت سلطة ملكية مركزية عملت على تحقيق السلام والازدهار والرقي والانفتاح على العالم الخارجي.

وأضاف في كلمته واصلت حكومة بوتان العمل على تعزيز سيادة البلاد والتركيز على رفاهية شعب مملكة بوتان أو أرض تنين الرعد تلك الدولة الصغيرة المستقلة المحصورة في أحضان جبال الهيمالايا الشرقية، وخرجت البلاد من سياسة العزلة وأطلقت أول خطة للتنمية الاقتصادية والاجتماعية في عام 1961 من قبل جلالة ملك بوتان الثالث جيغمي دورجي وانغشوك Jigme Dorji Wangchuck، وعمل على تأسيس الهيكل الحكومي بإنشاء مجلس الأمة (البرلمان) والمجلس الاستشاري الملكي والمحكمة العليا. كما انضمت مملكة بوتان للأمم المتحدة في عام 1971 وأقامت علاقات دبلوماسية مع الدول الأخرى.

وقال السفير، اعتلى الملك الرابع جيغمي سينجي وانجشوك العرش وهو في السادسة عشرة من عمره بعد وفاة والده، حيث قام جلالته بإعادة هيكلة نظام الحكم وتطبيق سياسة اللا مركزية في عملية صنع القرار في خطط التنمية الاجتماعية والاقتصادية. ونظرا للثقافة الغنية والعادات والتقاليد الفريدة دعا الملك الرابع جيغمي سينجي وانجشوك إلى تبني فلسفته الخاصة المعروفة بـ إجمالي السعادة الوطنية في سياسة التنمية الاقتصادية والإصلاح الاجتماعي لتحسين حالة السعادة والرضا في المجتمع البوتاني وتحقيق التوازن بين الروحانيات والماديات مما ساهم بإسراع عملية التنمية، حيث شهدت البلاد إنجازات كبيرة من بناء الطرق والجسور والبنية التحتية والمستشفيات والخدمات الصحية والمراكز الزراعية والمؤسسات التعليمية ومرافق الاتصالات، ولكن دون التنازل عن الثقافة الغنية لمملكة بوتان وعادات وتقاليد أهل الهيمالايا الفريدة. وبالإضافة إلى ذلك، تم تطوير صناعة المعادن وتنمية الطاقة الكهرومائية وقطاع السياحة التي تكون عماد الاقتصاد في مملكة بوتان إلى جانب الزراعة والغابات.

وأكد السفير وعلى الرغم من تمتع شعب بوتان بالسلام والرخاء والاستقرار تنازل الملك الرابع عن العرش طوعا في سن 51 لابنه الملك جيغمي كيزار نامجيل وانجشوك إيمانا منه أن هذا أفضل وقت لاتخاذ تلك الخطوة في ظل التغيرات التاريخية والانتقال من الحكم الملكي إلى الديموقراطية وإجراء الانتخابات البرلمانية لأول مرة في 16 أبريل 2008. ان حكومة بوتان تتبع سياسة التنمية الاقتصادية التي تقوم على مبادئ الفلسفة المعروفة بإجمالي السعادة الوطنية التي تتمثل في أربعة أعمدة أساسية هي: بناء اقتصاد مستقر، المحافظة على التراث الثقافي الفريد لأهل الهيمالايا، حماية البيئة حيث التزمت الحكومة الإبقاء على %79 من المساحة الكلية للبلاد مغطاة بالغابات والتزمت دوليا لتبقيها خالية من الكربون، وأخيرا وجود حكومة رشيدة دائما.

وتابع: بعد أن حققت مملكة بوتان انجازات في الشؤون السياسية والاقتصادية والاجتماعية، عملت على تعريف المجتمع الدولي بفلسفة التنمية البوتانية مما أدى إلى قيام 68 عضوا بدعم اقتراح مملكة بوتان «السعادة - النهج الشمولي نحو التنمية» وتمرير القرار من دون تصويت في الجمعية العامة للأمم المتحدة في يوليو 2011.

وعلى صعيد السياسات والاستراتيجيات الجديدة، قال السفير ان حكومة بوتان تتطلع إلى جذب المستثمرين للاستثمار في مجال التعليم والصحة وقطاع السياحة والمال وتطوير البنية التحتية والطاقة الكهرومائية والصناعة وتكنولوجيا المعلومات والاتصالات في المنطقة لما تتمتع به مملكة بوتان من عوامل مشجعة للاستثمار فيها وهي الاستقرار السياسي والسلام والأمن والتراث الغني والثقافة الفريدة والبيئة والطبيعة الخلابة.

التعليقات

نأمل، عزيزنا القارئ، أن تشاركنا في اقتراحاتك،وتعليقاتك، وأفكارك، ومواضيعك.
سنهتم بكل ما ترسله لنا، وسيحظى باهتمام ادارة التحرير، التي تنشر كل ما هو صالح للنشر.
ونشكر تعاونكم

البريد الالكتروني يبقى سرّي و لا ينشر
Image CAPTCHA
Enter the characters shown in the image.

[Alt-Text]

الصلاة

الفجر 04:56 العصر 14:31
الشروق 06:20 المغرب 16:50
الظهر 11:35 العشاء 18:11