[Alt-Text]

الثلاثاء ، 23 سبتمبر 2014 - العدد 14841
جريدة كويتية يومية سياسية شاملة
رئيس التحرير: وليد عبداللطيف النصف

  مساحة سينمائية

راج كومار والانتفاضة الهندية الثانية..!

راج كومار
راج كومار
تم النشر في 2006/04/17

كتب جاسم المطير:
لست من هواة مشاهدة الأفلام الهندية، فقد أسدلت القماش على مدخلها من عيني منذ أن شبعت من رؤية سلسلة أفلام 'هنتر والي' في بداية الخمسينات من القرن الماضي، فهي، في اغلبها، أفلام فيها نوع كبير من المبالغة، وتقوم قصص الحب فيها، بداية ونهاية، على تخت من رمل المصادفات، متصلب بالقتل أحيانا، وبالاختطاف أحيانا أخرى، وبالخيانة في أحيان ثالثة. واغلب الأفلام الهندية مزوقة بالأغاني الغرامية الجميلة ، يفيض نورها السينمائي الملون بشعلات من الرقصات الجميلة، الفردية والجماعية.
في مثل هذه الأجواء نشأ وبرز ممثل هندي ساحر يخاطب قلوب المراهقات والمراهقين بكلام يقرب من الشعر بل هو الشعر بعينه كما يؤكد بعض المتابعين لأفلامه. ومن دون شك انه اجتذب مجموعة كبيرة من المراهقين من مختلف الأعمار.
اسم الممثل علق بذهني من خلال مشاهدتي لفيلم واحد، أظن أن عنوانه كان نشيد الأرض، وأنا الآن، لا أتذكر من موضوعه شيئا، لا لأنه من الأفلام العادية بل لأنني في الواقع لم أكن مشاهدا جادا لهذا الفيلم الوحيد الذي صادفني من أفلام راج كومار.
هذا الممثل اسمه راج كومار يغطي اسمه كل أنحاء القارة الهندية وتجد صوره معلقة في البيوت بجانب صور الآلهة الهندوسية، وقد تجد صوره محمولة على صدور فتيان أو فتيات من الهنود، وبعضهن يلجأن إلى إخفاء صوره في مكان ما من البيت كما تقول بعض المجلات الفنية.
حتى المراهقون العرب يعشقون راج كومار فقد قرأت ذات يوم نتائج استطلاع نال فيه راج كومار نسبة 73% من المحبين.
اختطاف نجم
لكن هذا الاسم راج كومار علق بذهني أكثر عام 2000 حين ملأ اسمه أجهزة الإعلام الهندية والعربية والعالمية بعد أن أقدمت عصابة هندية مسلحة على اختطاف الفنان الهندي راج كومار من مزرعته. ثم سرعان ما تحولت قصة الاختطاف إلى قصة بوليسية عالمية ذات بعد سياسي. فقد انشغلت الحكومة الهندية، يوم ذاك، بالشريط الفيديو الذي أرسله لها أخطر قاطع طريق في الهند، منذرا الحكومة انه يهدد حياة راج كومار المحتجز تحت قيوده، في مكان ما في جنوب البلاد، ما لم تبادر الحكومة الهندية إلى الاستجابة الفورية لمطالب رئيس العصابة المدعو كوسي. أما المطالب المقدمة لقاء إطلاق سراح الرهينة فهي :
إطلاق سراح الموقوفين من أتباع رئيس العصابة وعددهم 37 من المتهمين بمختلف أنواع الجرائم.
إقامة تمثال لشاعر من التاميل بوسط ساحة من أهم ساحات ولاية كارناتاكا الهندية.
الحكومة الهندية انشغلت بالأمر، جديا، وعينت مبعوثا خاصا لمتابعة الموضوع مع الخاطفين، غير أن المحكمة الهندية العليا رفضت اقتراحا بإطلاق سراح المتهمين من أعوان قاطع الطريق كوسي ، فما كان من المعجبين والمعجبات من أبناء الشعب الهندي إلا النزول إلى الشوارع بمظاهرات احتجاجية لم تخل من العنف وحرق السيارات والممتلكات العامة وقد ضمت ملايين من الهنود الضاغطين على الحكومة للتنازل ضمانا لحياة الممثل المحبوب راج كومار وقد استجابت الحكومة لضغط 'الانتفاضة الهندية العارمة' وعاد راج كومار إلى حياته الاعتيادية.
انتفاضة شعبية
غير أن الأخبار المتواردة من الهند، أكدت أن انتفاضة شعبية هندية ثانية أعلنت يوم 12 نيسان 2006 حين اندلعت في جنوب الهند، عقب وفاة النجم السينمائي راج كومار، وأضرم المعجبون بالممثل الراحل النار في الحافلات، واقتحموا حواجز حديدية في مدينة بنجالور التي تمثل مركزا تكنولوجيا مهما. وذكرت وكالات الأنباء أن وفاة راج كومار أدت إلى إغلاق الجزء الأكبر من المدينة، حيث أغلقت العديد من الشركات أبوابها بما فيها دور السينما، خوفا من الجماهير العنيفة التي اجتاحت شوارع المدينة عقب سماع خبر الوفاة. وألقت الجماهير الحجارة على معهد أبحاث تابع لمؤسسة 'ميكروسوفت' في المدينة، حسبما ذكرت الشركة، وأغلقت العديد من شركات التكنولوجيا الهندية أبوابها خوفا من العنف.
لم تكن لدى المتظاهرين المنتفضين، هذه المرة، أي مطالب حقيقية غير تخليد هذا الفنان، فلم يمت راجكومر مقتولا، لكنهم يعتقدون أن الموت 'اختطف' فنانهم المحبوب قبل أوانه وهذا يعني أن شرورا كثيرة قد تنزل عليهم .
قال الطبيب المعالج: إن النجم السينمائي توفي في منزله بمدينة بنجالور بولاية كارناتاكا عن 77 عاما عقب إصابته بأزمة قلبية.
كان الفنان الراحل راج كومار قد قام ببطولة أكثر من 200 فيلم، وذاع صيته في أنحاء البلاد عام 2000، عندما خطفه مجرم الغابات الهندي الشهير كوسي فيرابان.
ترى هل ينسى الهنود فنانهم الذي يعتبرونه رجلا بعمر الشباب بعد أن أتحفهم خلال اقل من نصف قرن ب 200 فيلما يقضون نهاراتهم في مشاهدة كاسيت أو اثنين كل يوم على أجهزة الفيديو في النوادي والمقاهي والبيوت، أم أنهم سينتفضون مرة ثالثة إذا لم تنصب الحكومة الهندية تمثالا كبيرا له في مسقط رأسه حسب ما طالب به المتظاهرون خلال ساعات الانتفاضة الثانية؟

التعليقات

نأمل، عزيزنا القارئ، أن تشاركنا في اقتراحاتك،وتعليقاتك، وأفكارك، ومواضيعك.
سنهتم بكل ما ترسله لنا، وسيحظى باهتمام ادارة التحرير، التي تنشر كل ما هو صالح للنشر.
ونشكر تعاونكم

البريد الالكتروني يبقى سرّي و لا ينشر
Image CAPTCHA
Enter the characters shown in the image.

الصلاة

الفجر 04:18 العصر 15:08
الشروق 05:37 المغرب 17:44
الظهر 11:41 العشاء 19:01